قضايا المرأة

أظهر استطلاع أجراه مركز "بيو" للأبحاث، في 22 دولة حول العالم، أنه على الرغم من تأكيد كثيرين حول العالم أنهم يؤيدون الحقوق المتساوية بين الرجال والنساء، فإن "الواقع مختلف"، خاصة أن الكثيرين لا يزالون يعتقدون بأن على "الرجال أن يحصلوا على الوظائف الجيدة، وأن يحظوا بتعليم أعلى، وأن يتمتعوا بالحق في العمل خارج المنزل".
وأجري الاستطلاع في الأرجنتين وبريطانيا والبرازيل والصين ومصر وفرنسا وألمانيا والهند واندونيسيا واليابان والأردن وكينيا ولبنان والمكسيك ونيجيريا وباكستان وبولندا وروسيا وكوريا الجنوبية واسبانيا وتركيا والولايات المتحدة.
وأوضح الاستطلاع أن كلا من الدول النامية والمتقدمة تعاني من "فجوة بين الاعتقاد بوجود مساواة بين الجنسين، وبين ترجمة ذلك إلى حقيقة"، مشيراً إلى أنه "في الدول التي تطبق حقوقا متساوية بين الرجل والمرأة، تشعر السيدات بالإحراج لعدم تحقيقهن تقدما حقيقيا".
ونقلت "نيويورك تايمز"، التي نشرت نتائج الاستطلاع، عن الباحث هيرمانيا إبرا إن "النساء في الولايات المتحدة وأوروبا يتحملن أكبر المسؤوليات في المنزل والعمل في الوقت عينه، وهذا يؤدي إلى الضغط العصبي، وجودة حياة أقل".
وخلص الاستطلاع إلى أن "آراء الفرنسيين، على وجه الخصوص، عززت فكرة أنه لا توجد مساواة كاملة بين الرجل والمرأة". صحيح أن 100 في المئة من الفرنسيات و99 في المئة من الفرنسيين أيدوا فكرة المساواة، فإن 75 في المئة منهم قالوا إن "الرجال يحظون بحياة أفضل"، لتكون النسبة الأعلى التي تقول ذلك بين الدول التي شملها الاستطلاع.
كما وجد الاستطلاع "فجوة كبيرة بين الجنسين"، في الولايات المتحدة وألمانيا، حول سؤال "عما إذا بذلت ما يكفي من الجهود لمنح المرأة المساواة". وقد قال العديد من الأميركيين والألمان إن بلدانهم "فعلت ما يكفي" للمرأة، بينما قالت الأميركيات والألمانيات إن "المزيد مطلوب".
وتبين أن مواطني الدول التي تضم أكبر عدد من مؤيدي المساواة، وهي الصين والهند واندونيسيا والأردن، يعتقدون أن بلدانهم قامت بالفعل بالإصلاحات المطلوبة لتطبيق المساواة.
وقال أكثر من 90 في المئة من المستطلعين في 13 دولة، إنهم يؤيدون المساواة، في الدول المتبقية، باستثناء مصر والأردن وكينيا واندونيسيا ونيجيريا، حيث أيد المساواة 75 في المئة. وكانت نيجيريا البلد الوحيد الذي قال أكثر المستطلعين فيها (54 في المئة)، إنه "يتعين ألا تحصل النساء على حقوق مساوية للرجل".
في باكستان ومصر والأردن، فقط، قال 80 في المئة ان على المرأة ألا تعمل خارج منزلها، رغم أن الغالبية أيدت المساواة.
أما الدول التي تعتقد أن النساء فيها مساوون للرجال فهي المكسيك (56 في المئة)، واندونيسيا (55 في المئة)، وروسيا (52 في المئة).
في كوريا الجنوبية واليابان، قال المستطلعون، 49 في المئة و47 في المئة تباعاً، إن النساء في وضع أفضل من الرجال. ومع ذلك "ليس هناك من مساواة".

(عن "نيويورك تايمز")


- (مساواة الرجل والمرأة: فجوة بين الاعتقاد والواقع)

عن جريدة "السفير"، (7/2010)

0
0
0
s2smodern