قضايا المرأة

شجرة جديدة تزين مدخل الحديقة البيئية في دمشق, علها تكون رمزاً لفرصة حياة أكثر استقلال وإنتاجاً، من أجل النساء الأرامل اللواتي يعانين أوضاعا صعبة حول العالم، ويحتجن كل الدعم والمساندة لكي يتمكن من الانطلاق مجددا في الحياة ومسؤولياتها.

بداية تزرع شجرة في حديقة البيئة بدمشقفي الثالث والعشرين من حزيران 2008 أطلقت أمانة لومبا "اليوم العالمي للأرامل" بهدف التركيز على وضع الأرامل وأطفالهم في العالم, ولتسليط الضوء على النشاطات الفعالة في هذا المجال.

وكجزء من الدعم على المستوى المحلي قامت مؤسسة بداية في نفس التاريخ عام 2009 بإنشاء صندوق تمويلي لدعم النساء الأرامل والمطلقات والأيتام والشابات المعيلات لأسرهن لمساعدتهن على إنشاء مشاريعهن الخاصة وتحقيق طموحاتهن.

حيث تقدم المؤسسة الدعم المادي الأولي للبدء بالمشروع من خلال قرض قيمته 200 ألف ليرة سورية يتم تسديده على دفعات شهرية لمدة ثلاث سنوات, وتأمين فرص التدريب والمعلومات اللازمة من خلال وجود مرشدين أخصائيين في مجال الأعمال ومتطوعين ذوي خبرة يمكن اللجوء إليهم .

بحيث يتم اختيار المشاريع التي ستلقى الدعم من قبل لجنة مختصة بعد التقدم بالمعلومات الضرورية للمشروع وخطوات التنفيذ ويراعى في اختيار المشاريع الأفكار الأكثر تميزاً وإبداعًا.

الشروط الأساسية للحصول على الدعم:
*- العمر بين 18 – 35
*- أن تكون المتقدمة بحاجة إلى الدعم المادي والمعلومات ويتم تقييم هذه الحاجة من قبل لجنة مختصة.
*- وجود خطة عمل لتنفيذ المشروع.
*- وجود كفيل تجاري أو موظف.
*- الرسوم المترتبة على القرض 24000 ل.س في حال الالتزام بالتسديد تعفى المستفيدة من 12000 ل.س

ذكرت المديرة العامة لمؤسسة بداية رنا النشواتي أن الشجرة التي غرست اليوم هدفت إلى التذكير باليوم العالمي للأرامل, ولتكون رمزاً لانطلاقة عام جديد على مشروع دعم النساء الذي تقدمه مؤسسة بداية.
وعبرت النشواتي عن أسفها لعدم تقدم النساء للحصول على هذا الدعم الذي تقدمه بداية على الرغم من أن الفرصة بدأت مع انطلاق 2010, وهي بدورها  تشجع النساء للتقدم بمشاريعهن لان إمكانية الدعم موجودة.
وفي حال الالتزام بتسديد الدفعات خلال الوقت المحدد ستقوم بداية بمساعدة النساء للحصول على قروض من بنوك خاصة.

لا بد من الإشارة إلى أن مؤسسة بداية غير حكومية غير ربحية هدفها دعم الشباب والشابات المتراوحة أعمارهم بين 18 – 35 الذين لا يملكون مورد مادي للبدء بمشاريعهم الاستثمارية والاعتماد على أنفسهم.

ويذكر أن منظمة لومبا تأسست في عام 1997 في الهند لمساعدة العديد من الأرامل الفقيرات اللواتي لا تتيح لهن أوضاعهن توفير الرعاية والدعم الكافيين لأطفالهن.

وبعد فترة من العمل أدركت أمانة لومبا أن وضع الأرامل في البلدان النامية خطير إلى حد سواء, فتم اعتماد 23 حزيران اليوم العالمي للأرامل بهدف زيادة الوعي العالمي بهذه المشكلة وتوفير الدعم الكافي لمواجهتها.


صفاء ديوب، (بداية تذكر باليوم العالمي للأرامل وتقدم دعمها للنساء)

خاص: مرصد نساء سورية

0
0
0
s2smodern