جرائم الشرف

ورد في جريدة الثورة ليوم 25/11/2008 "في حديث للعميد علي علوش من إدارة الأمن الجنائي وضعنا في حقيقة جرائم القتل بدافع الشرف, بالأرقام والبيانات المفصلة حيث قال: إن الوضع الأمني لدينا مازال تحت السيطرة ولم يصل إلى مرحلة الخطورة.

ومن خلال قاعدة البيانات المتوفرة لدينا لجرائم القتل بدافع الشرف التي وقعت بعام 2007 في محافظات القطر وعام 2008 لغاية 31/8/2008 وفقا للجدول التالي:‏
يتضح من الجدول السابق لجرائم القتل بدافع الشرف التي وقعت في محافظات القطر خلال عام 2007 التي بلغت 38 جريمة من مجموع جرائم القتل البالغة 533 جريمة.
أما في عام 2008 حيث بلغت جرائم القتل بدافع الشرف 29 جريمة من مجموع جرائم القتل البالغة 358 جريمة لنهاية الشهر الثامن من هذا العام.‏
إن ظاهرة جرائم القتل بدافع الشرف التي وقعت بالقطر تتفاوت في عددها بين محافظة وأخرى... حيث كان عدد هذه الجرائم الأعلى في محافظة حلب تليها محافظة ادلب والحسكة والرقة....".
ومع بالغ الشكر للسيد العميد على وضوح سرده للبيانات وذكره لأعداد الجرائم المكتشفة خلال ثلاثة أعوام بما فيها جرائم القتل بدافع الشرف على حد قوله، إلا أنه اكتفى بذكر النسبة المكتشفة سنوياً من الجرائم، غير أنه لم يتطرق إلى نسبة ما أسماه جرائم بدافع الشرف إلى مجموع الجرائم بين سنة وأخرى. ربما لأن المفارقة قد هالته، فعمد إلى لفت الانتباه إلى الأماكن الأكثر اقترافاً.
فبحسبة بسيطة يتبين أن نسبة 38 جريمة بدافع الشرف إلى 533 جريمة لعام 2007هي7.1%
وأن نسبة 29 جريمة بدافع الشرف إلى 358 في ثمانية أشهر من عام 2008 هي8.1% وما زال هناك ثلث العام.
هل يمكن القول استناداً إلى ارتفاع النسبة هذا أن السوريون قد ازدادوا اندفاعاً نحو الشرف؟؟!!


حسن الصفدي، (هل ازددنا شرفاً؟!)

خاص، نساء سورية

0
0
0
s2smodern