حق الجنسية

تناقل عدد من وسائل الإعلام الالكترونية، مؤخرا، خبراً مفاده أن مجلس الشعب سيناقش مشروع تعديل قانون الجنسية في دورته العادية المقبلة، بما يمكّن المرأة السورية المتزوجة من غير سوري من منح جنسيتها لأولادها، ولكن مع استثناء السوريات المتزوجات من فلسطينيين.

إن رابطة النساء السوريات تغتنم هذه المناسبة لتتوجه, مجددا، بالشكر لكل من ناصرها، ومازال، في الحملة التي أطلقتها منذ عام 2003 لتعديل البند ( أ ) من المادة الثالثة من قانون الجنسية السوري، من وسائل إعلام وجمعيات وشخصيات. وتخص بالشكر السيدات والسادة عضوات وأعضاء مجلس الشعب الذين وقعوا على مشروع القانون الذي تقدمت به إلى مجلس الشعب عام (2004) والذين مازالوا متمسكين به. وفي الوقت نفسه فإن الرابطة ترى أن حرمان المرأة السورية المتزوجة من فلسطيني من حقها في نقل جنسيتها لأبنائها أمر لا مبرر له، لأن ممارسة هذا الحق هي في أساس حقوق المواطنة، كما أنها لا تتعارض أبدا مع حق العودة للاجئين الفلسطينيين بحسب القرار الدولي 194 الناظم لحق العودة.
وكلنا أمل في أن يخرج مجلس الشعب الموقر بقرار يؤكد حق المرأة السورية في منح جنسيتها لأطفالها، وبما يفتح المجال لإزالة جميع المواد التمييزية التي تتضمنها بعض القوانين السورية، وينسجم مع النص الدستوري الذي يؤكد على المساواة في حقوق المواطنة بين جميع المواطنين.
دمشق في 28/2/2009


رابطة النساء السوريات، (بيان من حملة الجنسية)

خاص: نساء سورية

0
0
0
s2smodern