حق الجنسية

خاص "نساء سورية"

أنا أم سورية لدي توأم بنت وصبي عمريهما 9 أشهر. أعمل مدرسة في إحدى مدارس ريف دمشق.
مشكلتي هي نفس مشكلة الأم المتزوجة من فلسطيني أردني. فأنا أيضاً متزوجة من فلسطيني أردني مع وقف التنفيذ! إذ لا يعتبر أردنياً فليس معه هوية أردنية أو أي جنسية أخرى! هو بدون! وبالتالي طفلاي كذلك!
لم ينجح علمي في رفعي من مواطن درجة ثانية إلى مواطن درجة أولى! فأنا، كوني امرأة، لا أقدر أن أعطي جنسيتي إلى طفلي! ولا أستطيع وعدهما بالعيش حياة كريمة مثلهما مثل باقي الأطفال ذوي الحقوق الكاملة.
أتساءل: أيعقل أن يكون أولادي أنا بدون جنسية؟! ما الذي فعلوه؟! أهم مجرمون؟ ما المانع من إعطائهما جنسيتي السورية، وأنا مواطنة سورية؟! وعندما تصبح هناك دولة فلسطينية يحصلان على جنسية فلسطينية، فتكون لهما جنسيتان، جنسية الأب وجنسية الأم؟ فهما ليسا أولاد أبيهما فقط! بل أولادي أنا أيضاً وجزء مني.
ما أتمناه هو أن لا أكون قد خلقت امرأة ليس لها قيمة مهما حصلت على شهادات عليا!
قلبي ينفطر حزناً على ولديّ وعلى كل من هم مثلهم. وفعلاً لولا الحرام والخوف من الله لكنت قتلتهما وقتلت نفسي وارتحنا من هذه المشكلة! فوضع اللقيط في قوانين بلدي أفضل من وضعيهما!
أنا مجرمة في حق ولدي! فقد جلبتهما إلى عالم ينظر إليهما نظرة الدون.
أعيش الآن على أمل أن أتمكن يوماً من إعطائهما جنسيتي! وأخشى أن يكون أملي سراب، فيحقد علي ولداي ويكرهانني، لأنني سبب مشكلتهما!
أعتقد أن مشكلة الجنسية ربما تمنع الكثيرات من السوريات من الزواج ممن هم كفؤ لهن من كل النواحي. فليس دائماً يمكن للإنسانة أن تجد قلباً مخلصاً وشخصاً حنوناً يطيب العيش معه ويشعرها بإنسانيتها وبمكانتها في الحياة. فإذا وجد هذا الشخص الذي يمكن أن يكون أجنبي، فلماذا يجب أن تحرم منه بسبب القوانين؟!

17/3/2006
  

0
0
0
s2smodern