قضايا الأسرة

نشر في جريدة الثورة ليوم 29/11/2008مقال للسيد د.محمد الحبش عن الزواج المدني سراب الحلول المستوردة. ولن أتطرق لموضوع الزواج المدني، بل سأكتفي بلفت الانتباه إلى بعض، وليس كل، التناقضات الواردة في صلب الموضوع حول أساس المسألة. وطبعاً أنا أقرأ نص المقال ولست بقارئ لصاحبه.

لقد ورد في بداية المقال: "...... صيحات تهدف إلى تحرير عقد الزواج من سلطة رجل الدين وإعادتها إلى سلطة الرجل والمرأة....... وتفرض على الناس سؤالاً مباشراً: هل تريد دين الله أم دين الإنسان!!‏". ثم يقول بعد قليل: "أما في الفقه الإسلامي فالزواج مدني بطبعه, ولا يشترط في عقد النكاح حضور رجل الدين".
1- إن قوله "صيحات" تفاجئ، فالمعروف أن هناك آراء تنادي بما تسميه الزواج المدني، إنما يأتي وصفها بصيحات، موحياً بأنها أصوات مرتفعة، بهدف الدفع باتجاه استهجانها والنكير عليها. ونحن في خضم المناداة (وليس الصياح) بحرية الرأي وحرية التعبير. والرأي يقابله رأي وتفنيد، لا تلويح بالوعيد.
2- قوله تهدف إلى تحرير عقد الزواج من سلطة رجل الدين وإعادتها إلى سلطة الرجل والمرأة؟! كيف يستقيم هذا الكلام وكل مهتم يعرف أن عقد الزواج الإسلامي غير مرتبط برجل الدين بل هو محكوم بقواعد دينية تحدد شروط عقده. ثم لا يوجد رجال دين (يضبطون أموره) في الإسلام بل هناك علماء وأرباب شعائر دينية يفسرون ويعظون.
أما القول بإعادتها إلى سلطة الرجل والمرأة فكلام شديد الغرابة، فالحديث يدور عن عقد والعقد يحتاج إلى توثيق، والعقد وتوثيقه شأن من شؤون مؤسسات المجتمع المدني. أيضاً القول بسلطة للرجل والمرأة إشكاليّ أيضاً، ربما القصد رغبتهما غير أن هذه تتحقق بالمعاشرة، أما العقد فهو توثيق اتفاق تم التراضي عليه بين الطرفين.
3- أما قول: هل تريد دين الله أم دين الإنسان!! فهو تساؤل يوحي بالاستعداء، رغم عدم وضوح مؤدى الجملة في هذا المضمار. فالمتعارف عليه أن الإنسان يدين بدين أو لا يدين. أما قوله دين الإنسان فهو تعبير فلسفي. فما دخل الفلسفة في الموضوع؟       
- وورد في المقال: "لقد عملنا في مركز الدراسات الإسلامية على محاربة تعدد الزوجات بالدافع الشهواني,". كيف يتوافق الكلام عن محاربة دافع الاشتهاء مع الآية الكريمة "وَانْكِحُوُا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النّسَاءِ...." فهل ترى المركز يفسّر "طاب" بدافع روحاني؟؟ أما كان الأفضل الحديث عن  "وَلَنْ تَعْدِلُوا"!!
وللحديث فيما قيل أيضاً شجون.


حسن الصفدي، (وقوع التناقض عندما تُمسَك العصا من الوسط)

خاص: نساء سورية

0
0
0
s2smodern