قضايا الأسرة

قامت مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل بحمص بفتح خمسة مراكز لدراسة مستويات المعيشة للأسرة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) الذي يقوم على إنشاء قاعدة بيانات كي تشكل نواة أسلوب الاستهداف في برنامج شبكات الحماية الاجتماعية (الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية) وبدأ عمله منذ اليوم الأول للشهر الحالي ووصلت الأعداد المسجلة لدى المراكز الخمسة حتى أول أمس عشرة آلاف أسرة.
 
وعند وصولنا إلى مركز الدراسة الاجتماعية في معهد الصم والبكم بحمص الجديدة (الوعر) تحلق حولنا مجموعة من الأسر طالبة أن نرأف بحالها من الوقوف الطويل الذي بدأ منذ السادسة صباحاً - حسب أقوالهم - وحتى الثانية عشرة ظهراً ولم يصلهم الدور.
بينما تزاحمت أعداد كبيرة وعلت أصوات الحضور الراغبين في التسجيل الذين وقفوا يتدافعون رجالاً ونساءً طالبين من رجال الشرطة تنظيم الدخول والخروج إلى المركز حيث كانت الشرطة تعمد تارة لفتح الأبواب ثم إلى إغلاقها وأحياناً إبعاد الأسر بأساليب شتى فلا يجدون حلاً لهم إلا القفز فوق الجدران والدخول إلى المركز وآخرون وقفوا في مداخل الأبنية المجاورة للبحث عن ملاذ آمن من وابل الأمطار المنهمرة فوق رؤوسهم وهم يرتدون ملابس رثة لا تقيهم برد الشتاء وخطت على وجناتهم خطوطاً شتى ليس من مرور السنين بل من عذابات الأيام والفاقة وربما الفقر المدقع الذي دفع بهم للمجيء من شتى أرجاء المدينة لسد رمقهم وطلب الحاجة.
هكذا كان التعامل في مركز مدينة حمص مع الأسر (الزوج والزوجة) غير العاملين في القطاعين العام والخاص وغير المشتركين في التأمينات الاجتماعية وليس لديهم راتب شهري أو تقاعد أو سجل (تجاري، صناعي وحرفي) ويجب على الفرد أن يزور المركز مرتين الأولى للحصول على دور والثانية لملء الاستمارة التي تحتاج إلى برهة من الوقت حيث كان المركز يوزع بين 150– 200 استمارة يومياً لكنه لا يتلقى بعد تعبئتها سوى 50-60 استمارة وكثيرة هي الاستمارات التي وصل أعداد أبناء الأسر فيها بين 15 – 23 ذكوراً وإناثاً وثلاث زوجات رغم أن عمر الزوج لا يتجاوز الخامسة والأربعين بعد وعمدت الكوادر العاملة في المركز إلى تأجيل الحالات الخاصة إلى شباط القادم علماً أن تقديم الطلبات للدراسة سينتهي في نهاية الشهر الرابع من العام القادم لتقدير حجم الإعانة من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ونوعها.


- الوطن، (الدراسة الاجتماعية الأولية تفصح عن تعدد الزوجات بحمص)

نقلا عن جريدة الوطن، (12/2008)

0
0
0
s2smodern