قضايا المعوقين

كيف تعاملت الدراما والسينما العربيتان مع فئة المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بكل أنواعهم؟

كيف قدمت معاناتهم واحتياجاتهم عبر شاشات التلفزيون والسينما ومن خلال زوايا متفرقة.. ولماذا لم تفرد لهم المساحات الكافية للفت النظر إلى هذه الشريحة من المجتمع؟؟

ملتقى الإعلامالمتابع للدراما أو السينما العربية يمكنه أن يدرك بشكل ملحوظ عدم اهتمام هذا الفن بذوي الاحتياجات الخاصة من منظور ايجابي،، إذ لم يتابع جمهور التلفزيون وقاعات السينما العربي – وعدده ليس بالقليل- أي عمل درامي يتناول هذه الشريحة ويبسط لها حلقات تلفزيونية أو عرضا سينمائيا يبرز اختلاف هذه الشريحة جسديا على الأقل، عن الأسوياء،، والبحث في أعماقها عن ما يميزها روحيا وعقليا وإبداعياً..

لقد ركزت الدراما العربية وخاصة المصرية على السخرية والاستهزاء بهذه الشريحة سواء تعلق الأمر بصغار السن منهم أو باليافعين،، وصوّرتهم في مسلسلاتها الكثيرة على أنهم عبئ يضاف إلى قائمة الأعباء الحياتية التي لا تنتهي..

المتابع للمسلسلات العربية الكثيرة قد يتساءل لماذا لا يوجد أدوار رئيسة لذوي الاحتياجات الخاصة، بالرغم من أنهم جزء حقيقي وموجود في الحياة، ولا يخلو حي أو مجمع سكني من واحد أو اثنين منهم على الأقل.

في كل القصص الرومانسية التي طالعتنا بها مسلسلاتنا العربية لم يكن أبطال هذه القصص من ذوي الاحتياجات الخاصة أو على الأقل أحد الطرفين فيها إلا فيما ندر،، وقد نذكر هنا مسلسل "ألو حياتي" اللبناني في الثمانينيات الذي صور حياة البطلة (والتي أدت دورها الممثلة الراحلة هند أبي اللمع) جليسة في الكرسي المتحرك وتجمعها قصة حب عبر الهاتف مع بطل المسلسل، مخفية عنه حقيقة شللها حتى نهاية المسلسل..

هذا المسلسل لم يصور معاناة البطلة من الشلل، في الجزء السفلي من جسدها، لكنه صور عذابها وهي تعيش قصة حب غير متكافئة بينها وبين حبيبها..

المسلسل الثاني الذي أذكره جيدا وتحدثت عنه الصحافة بإسهاب، كواحد من الأعمال التي عرضت قبل سنوات قليلة ووضعت يدها على حالة الإعاقة الذهنية التي تصيب أصحاب هذه الفئة،، كان مسلسل سارة للتلفزيون المصري والذي لم يكن بالمستوى المطلوب أو أنه لم يستطع إقناع المشاهد بهذه الحالة المرضية،،، أولا: بسبب جهل المجتمع لفئات الإعاقة الذهنية، وثانيا: طريقة طرح الحالة في المسلسل بشكل جعل المشاهد يتساءل إذا كان هذا العمل يندرج تحت الإطار الاجتماعي فعلا أم الإطار الكوميدي بسبب مشاهد سارة التي كانت أكثر من طفولية.. فالمسلسل طرح حالة شابة مصابة بحالة صحية تتعلق بعجز المخ عن النمو، مما يجعل الشخصية غير مكتملة النمو وتأتي تصرفات طفولية وغير مسئولة..

لكن سارة في المسلسل لم تكن كالطفلة وإنما كانت حالة تشبه الأطفال في قليل من الأشياء، وفي كثير منها كانت تشبه المهرج أو القراقوز بحركاتها غير المفهومة، وتعابير وجهها المصطنعة، فبدلا من أن تنصف الشخصية التي تتقمصها، قامت سارة بطمس معالمها وجعلت منها بهلوانا يقدم عرضا سطحيا دون التوغل في نفسيتها الحقيقية والاطلاع على مكنوناتها التي من المؤكد لم تكن كما صورها المسلسل.

أما في السينما فحال هذه ليس بأحسن من الدراما، إذ كل المحاولات التي تبنت بعض حالات ذوي الاحتياجات الخاصة كالصمم والإعاقة الجسدية والذهنية، جاءت كلها متقولبة في خانة واحدة أو اثنتين هي الكوميدية والعاطفية..

ورغم أن السينما العربية كشفت في عديد أفلامها عن قصص تناولت نجاح وامتياز فئات كثيرة كاليتيم والفقير واللقيط والغريب عن وطنه، إلى أنها غفلت عن تقديم نموذج واحد عن نجاح أو تميز المعاقين في مجال رياضي أو علمي أو اجتماعي.. في الوقت ذاته عرفت السينما الغربية وتحديدا الأميركية طريقها إلى الدجاجة التي تبيض ذهبا من خلال قصص أفلام تصور تميز أفراد هذه الشريحة في أكثر من مجال.. فتناولت مثلا في فيلم "رجال شرف" قصة البحار الزنجي (وهي قصة حقيقية)، الذي بترت ساقه أثناء حادث على متن الباخرة العسكرية التي كان يعمل عليها محاولا إنقاذ زميليه، مما استدعى الأمر أن تعفيه الإدارة العسكرية من الخدمة وتحيله إلى التقاعد.. الفيلم أظهر شجاعة البطل وهو يحاول العودة إلى الخدمة بعد أن ركب ساقا اصطناعيا وخضع لشروط الالتحاق بالبحرية ونجح..

فيلم آخر كشف النقاب عن قدرات المصابين بمرض التوحد هو فيلم "مركوري رايزنغ" الذي تناول قصة طفل مصاب بالتوحد يفك شفرة المخابرات الأميركية التي تحمي عملاء لأمريكا في بعض الدول مما دفع عناصر المخابرات إلى مطاردته للقضاء عليه كونه يمثل خطرا على الأمن الأمريكي بعد كشفه شفرة كلفت الحكومة مليارات الدولارات.

نعود ونسأل: لماذا لم تركز الدراما والسينما العربيتان على هكذا حالات؟ لماذا لم تركز على السير الذاتية لبعض عمالقة الرياضة من ذوي الاحتياجات الخاصة كالسباح المصري خالد حسان الذي اجتاز المانش عام 1982 في اثنتي عشرة ساعة و30 دقيقة،، ومثله كثيرون الذين نبغوا في الأدب والثقافة والعلوم والرياضة والإدارة ومجالات أخرى كثيرة..

ان انجاز فيلم واحد حتى وان كان تلفزيونيا يتناول التحديات التي يواجهها ذوو الاحتياجات الخاصة حتى يتفوقوا على أنفسهم وعلى توقعات غيرهم حيالهم، تجعل من العمل قضية اجتماعية يتناولها الجميع ويشاركون فيها بحس وأمانة عميقين..

ختاما أتمنى من أصحاب القرار والمتابعين عن كثب لهذه الشريحة والمحتكين بها أن يوجهوا الأضواء ويسلطوها على ما يمكن أن تقدمه هذه الشريحة للمجتمع من انجازات ونجاحات عملاقة، ترتقي بها إلى درجة عليا أسوة بأقرانهم من الأسوياء وربما أفضل منهم بكثير..

ورقة عمل مقدمة إلى ملتقى المنال 2008، التلفزيون والإعاقة، في قاعة المؤتمرات بالمجلس الاعلى لشؤون الاسرة في الشارقة، 5/2008)


حورية ميسوم، مذيعة أخبار بالفجيرة أف أم، الثلاثاء 13 مايو 2008، (الدراما العربية وفشلها في تناول ذوي الاحتياجات الخاصة)

عن ملتقى العرب، (5/2008)

0
0
0
s2smodern