قضايا المعوقين

بمناسبة يوم المعاق العالمي أقامت جمعية المنتدى الثقافي حفلا دعت  اليه الجهات الناشطة في هذا المجال. وقد ابتدأ الحفل في الساعة السادسة من يوم الجمعة بكلمة شكر الى المهتمين بقضية الاعاقة.

أما عن برنامج الحفل فقد كانت البداية بفقرة راقصة ومعبرة من أطفال جمعية الرجاء الذين تمايلوا فرحا بهذا الحفل. تلتها أغنية كتبت بهذه  المناسبة  من غناء السيد محمد جولو مرفوقاًً بعزف منه على البزق. ولاننكر مدى التأثير الذي تركته في نفوس السامعين.
الفقرة التالية  تكلمت عن قضية تقبل المعاقين في المدارس العامة عن طريق مشهد كان من أهم أبطاله طفل مصاب بشلل دماغي  عبر عن معاناته في هذا الخصوص، وموضوعه (لا تنكرو علي حقي في التعليم).
ثم تلاها مقطعاً غنائيا بتقديمٍ من جمعية رعاية المكفوفين في حلب وبتدريب من الانسة صبا مكاراتي، قدمها اثنان من الجمعية أحمد وراضية بعد ذلك قدمت جمعية المعاقين في ادلب تصويراً مؤلماً لاستغلال المعاقين من قبل أصحاب النفوس الضعيفة فكانت قصة المشهد عن أحد أصحاب
النفوس الضعيفة الذي جمع المعاقين الذين عانوا من قسوة المجتمع والبيئة، فقام بتصيدهم الواحد تلو الاخر  وتشغيلهم بما يسيئ للانسانية (التسول وجمع القمامة ومسح الأحذية)، وبعد أن أدركوا الظلم الواقع عليهم قاموا بطرده من حياتهم بعد أن حصلوا على التوعية الكافية وبارشاد
من الجمعيات المختصة.
في الفقرة التالية كان المشهد يطرح معاناة المعاق في منزله وأسرته اضافة للظلم الذي يقع عليه من اخوته فكيف هو الحال من بقية أفراد المجتمع.
أما في نهاية الحفل قامت الانسة جافيا علي، رئيسة المنتدى الثقافي بتكريم المشاركين في هذا الحفل.

وقالت الآنسة جافيا:
نحن نحاول جاهدين أن يكون يوم المعاق العالمي لنبرز الصورة الحقيقية للأشخاص ذوي الاعاقة، وذلك من خلال المقاطع والمشاهد التمثيلية في الحفل التي تحمل رسالة الى جهات معينة. ونحاول أن نكون صوتا يعبر عن بعض ما نحتاج اليه نحن كمعاقين لتقديمه. وكذلك نعتبر يوم المعاق العالمي فرصة لنذكر الاخرين بأننا موجودون. وسنعمل بكل جد لتمكين الأشخاص المعوقين من حقوقهم وابراز وجههم الحقيقي الذي غفلت عنه الكثير من الجهات والذهنيات.
أما عن سبب تأخير الاحتفالية من 3\12 الى 14\12فصرحت أن المراكز الثقافية كانت مشغولة وهذا ما وقف عائقاً في وجه "إعاقتنا".

أخيرا لابد لنا من القول أن الاحتفال كان جميلا بتلك الجهود الجبارة من قبل المعاقين والذين أثبتوا بماقدموه أن المعاق هو من لا يعترف  بهم  وينكر عليهم حقوقهم.
 
وريف عبد الغفور، عضوة فريق عمل نساء سورية، (احتفال بيوم المعاق العالمي في المنتدى الثقافي بحلب)

خاص: نساء سورية

0
0
0
s2smodern