إدانات ضد القتل

مايا الخطيب:

كم أشعر بالعار في مجتمع يدعي احتضان الحضارات وينسى أن من فيه قادرون علىالإبداع والعطاء اللامحدود، كم يؤلمني أن أعلم أن أبي يفضل ذبحي على أن يعترف بإنسانيتي وأن أخي يستبيح دمي متى شاء وأن زميلي ينكر قدراتي كإنسان كامل، ليتذكر فقط كوني أنثى وأن قانون بلادي التي أحب وأفتدي بكل غال، يبرؤ قاتلي، ينكرني وينكر حقي بأن أكون، لقد وطأنا عتبة قرن جديد يبذل الناس فيه الكثير في سبيل التقدم إلى الأمام ونحن هنا نعيش حصاراً في مجتمعنا يخنقنا يحدد علاقاتنا وأحلامنا يقمع إنسانيتنا ويعد علينا حتى أنفاسنا نعم هنالك الكثير مما أود أن أقول لكن الجرح في القلب يجعل التعبير أصعب أعطونا حقنا ألغى كل مواد القانون
التي تسلبنا إنسانيتنا ماذا أنرحل؟

29/9/2005
خاص:   

0
0
0
s2smodern