إدانات ضد القتل

معين أشتي- الإمارات:

هذه الفتاة ليست ضحية أخوها أنما هي ضحية المجتمع الذي  أكرهها الحياة ,أصبحت مدمنة مخدرات...
 نعم فهي مدمنه وتتصرف تصرفات لا عقلانية...  وهي من أتصل بأخيها. ليأتي أليها ويأخذها من زوجها  الذي  كان يقيم الحفلات. ويعزم أصدقائه لينامو معها على  تخت الزوجية.
هذه قصة الفتاة. وأبوها متوفى. وما في داعي.. للتجريح  بأبيها. وهو يستحق الكرامة وليس تدنيس. سمعته بالوحل
فهو من حارب ضد الفرنسيين.
وأضيف لكل من يدين القتل: هل تصورت نفسك ساعة الغضب  ماذا ستفعل. العقل دائما  يكون على  صواب ولكن من هو
العاقل يوم يضعه الله بمصيبة. ولا يمكن أن يتصور الإنسان نفسه ماذا سيفعل...
في ساعة الغضب. لا يمكن الإنسان أن يتحكم بأعصابه. إلا  الحـــليم.  ومن هو الحــــليم العاقل.  
وحينما تسأله ماذا فعلت. فلا يدري هو نفسه ماذا فعل.
وأتمنى من الذين وقعوا أن لا يفجعهم الزمان بمصيبة. ولا يحسنون التصرف

24/9/2005
خاص:   

0
0
0
s2smodern