إدانات ضد القتل

عبد الحفيظ الحافظ:

"لو صدر قانون أحوال شخصية عصري وحديث، لكان أفضل من كل قرارات التأميم التي صدرت في الساحة العربية"، ياسين الحافظ
من قتل هدى أبو عسلي؟.
من قتلها لزواجها من خارج الطائفة؟.
هدى ابنة جبل العرب الأشم، الجبل الذي قاد سلطانه الباشا الثورة السورية الكبرى عام 1925، الجبل الذي علم مناضلوه المناضلين أصول مقارعة المعتدين ومناهضة المستبدين.
بعد عقودٍ من الاستقلال وتشييد المدارس والجامعات ونشوء الأحزاب وتواجد تعبيرات المجتمع المدني، ُتقتل هدى في السويداء، وقد أُعطيت السماح من الأهل، تقتل بالسكاكين والمسدس، وتزف جثتها المضرجة بدمائها كعروس، وتلعلع الزغاريد!!.
فمن قتل هدى؟.
أعتقد أن جزر هزيمة المجتمع العربي أمام أنظمتنا البائسة والمهترئة وهزيمتنا أمام الخارج الأمريكي والصهيوني، جزر هذه الهزائم المتوالية يقبع في مدارسنا وجامعاتنا وفي أحزابنا وتجمعاتنا وبطريكياتنا المتعددة.
كيف لم نرتقِِِ إلى مستوى استقلالنا ودخولنا المزعوم العصر في ثورة المعلومات وتحول العالم إلى ضيعة صغيرة، ونحن نغوص إلى ذقوننا العفنة بالطائفية والعشائرية والعائلية والذكورية المقيتة.
بُنى ما شيدنا قتل هدى أبو عسلي.
جامعاتنا قتلت هدى.
أحزابنا قتلت العروس.
مؤسساتنا قتلت الحبيبة.
وعينا الذي يقبع في كهوف القرون الوسطى ورؤوسنا التي تعيش في عصر الفضاء ، كلها قتلت هدى أبو عسلى.
لروح هدى السلام

حمص 20 /9 / 2005
خاص:   

0
0
0
s2smodern