إدانات ضد القتل

أكرم القطريب، شاعر:

ألهمني يا إلهي مزيدا من لغاتك فالغضب والحزن وحتى الصمت في أجلى حالاته التعبيرية لا يمكن أن تفرغ الانفعال الذي رافق تلك السكين وهي توضع بيد باردة على العنق!
ليست جريمة شرف بالمعنى  التقليدي فالغدر المرافق واستدراج الضحية وهي آمنة مطمئنة إلى حتفها وإطلاق الصرخات البربرية قتل على الطريقة الأسطورية قتل يعيد الآلهة المصابة بالدوار إلى مدار تنفسها الطبيعي.
 اتجه إلى الحجارة السوداء والى شيوخ العقل والحكمة وأصرخ كما فعل الأنبياء أليس فيكم رجل رشيد؟!
السويداء.. حارة السقاقين.. القنيطرة.. برج البراجنة.. و.. و.. و..
أماكن للقتل ليست أوطانا!
أستعير من الكواكب الأخرى شيئا من هوائها فهواء هذا الأرض لم يعد يكفين.. القسوة وقد ارتدت ثياب تابعاتها!
أصمت كثيرا علي التقط إشارات من تلك الروح التي أظنها معلقة بين السماء والأرض فالإله لا يستقبل الضحايا إلا بعد أن توفى النذور وها نحن جميعا نعد النذور والصرخات لتستكين تلك الروح المعلقة على العرش..
لا.. لا.. لا.. لا..
لقتل ذباب على الطريقة الطقوسية الهمجية.
لا.. لا.. لا.. لا.. لا..
للسكين
 لا لقانون العقوبات السور..
لا للشرف المعلق على جدار المرأة وحدها..
 يا نساء العالم اخلعن نير المجتمع.. فنير الإله خفيف..
 محبتي لكم جميعا

17/09/2005
خاص:   

0
0
0
s2smodern