إدانات ضد القتل

د. حازم نهار، باحث وناشط مدني:

على الرغم من معرفتي بأن عنفا كبيرا وواسعا يمارس ضد النساء في مجتمعنا، ورغم علمي بأن ما يظهر من هذا العنف على السطح لا يمثل إلا جزءا بسيطا، إلا أن هذه الحادثة تثير الفزع والخوف في عقل وروح سامعها ، بقدر ما تثير الدهشة والاستغراب والإحباط كونها تقع في مثل هذا العصر الممتلئ علما وتقدما وازدهارا في العالم كله.

لا ينبغي الاكتفاء بإدانة هذه الحادثة ومرتكبيها والتبريرات الكامنة خلفها، فليس الأب والأخ وحدهما مسؤولين عن فعل القتل، بل ثقافتنا السائدة بكل ما تتضمنه من أعراف وتقاليد وممارسات يومية متخلفة ومتخارجة مع العصر. هذه الثقافة التي لا تحترم المرأة وعقلها وروحها وجسدها وخياراتها الحرة، ولا تزال تنظر إليها بوصفها ملكا للأب والأخ والزوج يفعلون بها ما يشاؤون!!

هذه الحادثة المدانة بكل المقاييس، وبكل الألم الذي تسببه لأرواحنا وأعصابنا، والتحدي الذي تخلقه في عقولنا، ينبغي أن تدفعنا جميعا لكسر حاجز الصمت عبر تعرية ثقافتنا البائدة وقصوراتها، وفضح ذلك التواطؤ الرخيص بين الوجه الأسود للتراث الديني والمذهبي، وبين ثقافتنا الذكورية الممتلئة بعنجهية فارغة، والتي تنظر للمرأة كحشرة ينبغي محاسبتها وقتلها على خياراتها.

إن الصمت هنا جريمة أخرى بحق جميع النساء، ومشاركة في فعل القتل ذاته، لأنه لا يُفهم إلا بوصفه تواطؤا مع العنف الممارس ضدهن منذ الأزل، فهل نبقى صامتين؟؟
خاص:   

0
0
0
s2smodern