قضايا الطفولة

حذرت لجنة طبية سعودية من مخاطر صحية وجسدية ونفسية مرتبطة بزواج القاصرات بعد أن أجاز الشيخ "عبد العزيز آل الشيخ" مفتي السعودية تزويج الفتيات وهن في سن العاشرة.

 وأصدرت اللجنة الوطنية الطبية، المختصة بدراسة الآثار الصحية المترتبة على زواج صغار السن، تقريراً شرحت فيه الآثار السلبية لزواج القاصرات من مختلف الجوانب، وفقاً لما أوردته صحيفة "الوطن" السعودية.

وكانت هيئة حقوق الإنسان في البلاد قامت بمخاطبة وزارة الصحة السعودية، للاستفسار عن الكيفية التي تُجرى فيها فحوص ما قبل الزواج للأطفال القصر، وما يسببه ذلك من آثار سلبية بالغة من الناحية الجسدية والنفسية. وحسب تقرير اللجنة، تبين وجود آثار سلبية لزواج القاصرات تتمثل في أربعة جوانب، فهي تتسبب بأضرار نفسية وجسدية عند الطفلات المتزوجات، كما ينطوي هذا الأمر على مخاطر نفسية وجسدية تهدد صحة أطفال الأمهات القصر.

وقال مفتي السعودية خلال محاضرة ألقاها في جامعة الإمام "محمد بن سعود" الإسلامية بالرياض مؤخراً: نسمع كثيراً في وسائل الإعلام عن زواج القاصرات، ويجب أن نعلم أن الشرع ما جاء بظلم للمرأة. وأضاف: أن يقال أنه لا يجوز تزويج من بلغت سن الـ15 أو دونه فهذا خطأ، فالأنثى إذا تجاوزت العاشرة من العمر أو الـ12 فهي قابلة للزواج، ومن يعتقد أنها صغيرة فقد أخطأ وظلمها.

ولم تشر اللجنة أو هيئة حقوق الإنسان إلى فتوى "آل الشيخ" إلا أن تحركهما يعكس دلالة مهمة على خطورة زواج القصر في بلد يشهد تزويج فتيات صغيرات برجال يبلغون في بعض الأحيان عمر أجدادهن. وشددت على أن زواج القصر يؤثر بشكل سلبي على الصحة النفسية للأطفال، الذين هم ثمرة ذلك الزواج، فهم قد يشعرون بالحرمان نتيجة عدم قيام الأم القاصر بدورها كأم ناضجة، كما يؤدي إلى تأخر النمو الجسدي والعقلي وزيادة مخاطر الإصابة بالشلل الدماغي، والإصابة بالعمى والإعاقات السمعية. وخلصت إلى أن زواج القصر هو أحد العوامل الرئيسة التي تساعد على ظهور مشكلات صحية ونفسية، ما يؤدي إلى زيادة الأمراض في الأسرة والمجتمع، وهو ما يشكل كذلك عبئاً اقتصادياً على النظام الصحي.

وتحاول مجموعات الدفاع عن حقوق الإنسان مكافحة ظاهرة تزويج القاصرات في السعودية معتبرة أنها "انتهاك للطفولة"، كما تحاول تحديد سن أدنى لزواج النساء، مؤكدةً سعيها بالتعاون مع بعض الجهات ذات العلاقة إلى الحد من انتشارها، ووقف التعدي على حقوق الطفل أو الطفلة القاصرة.


- (السعودية: لجنة طبية تتصدي لفتوى مفتي السعودية حول زواج القصر)

تنشر بالتعاون مع شبكة حقوق الطفل "إيرين"، (2/2009)

0
0
0
s2smodern