قضايا الطفولة

سجلت مصالح الشرطة بالجزائر أكثر من 5000 قاصر تعرضوا لمختلف أشكال العنف خلال سنة 2008 تتراوح أعمارهم ما بين 10 و18 سنة حسب ما ذكرته السيدة خيرة مسعودان عميدة الشرطة القضائية مكلفة بالمكتب الوطني لحماية الطفولة وجنوح الأحداث بالمديرية العام للأمن الجزائري..

وأضافت في نفس السياق أنه تم إنقاذ أزيد من 3000 طفل من بينهم 1132 بنت من أخطار الشارع من قبل مصالح الشرطة خلال نفس الفترة على المستوى تراب الوطني.

وأشارت السيدة خيرة مسعودان عميدة الشرطة القضائية مكلفة بالمكتب الوطني لحماية الطفولة وجنوح الأحداث بالمديرية العام للأمن الوطني إلى أن مصالح الشرطة سجلت تعرض حوالي 5730 طفل تتراوح أعمارهم ما بين 10 و18 سنة لمختلف أشكال العنف في 2008 منهم 409 3 كانوا ضحايا عنف جسدي،وفيما يتعلق بالعنف الجنسي أكدت نفس المسؤولة أن 1637 طفل تعرضوا للاعتداء الجنسي من بينهم 901 فتاة وأن 550 طفل كانوا ضحية سوء معاملة في حين أن 123 طفل كانوا ضحية الاستمالة و11 طفل آخر كانوا ضحية القتل العمدي.

وبخصوص فئات الأعمار أكدت السيدة مسعودان أن القصر ضحايا العنف والذين تتراوح أعمارهم من 16 إلى 18 سنة يأتون في المقدمة ( 2020 ضحية) متبوعين بفئة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 إلى 16 سنة ( 1979ضحية).

وبالنسبة لفئة الأعمار التي تتراوح ما بين 10 إلى 13 سنة سجلت مصالح الشرطة حوالي 855 حالة عنف فيما بلغت عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات 876 حالة حسب نفس المسؤولة مؤكدة أن العنف مس كل فئات أعمار
القصر.

وفيما يتعلق بحصيلة الأطفال ضحايا العنف خلال الفترة الممتدة من الفاتح جانفي إلى 30 افريل 2009 سجلت مصالح الشرطة 868 1 قاصر، ويعد التبليغ عن حالات العنف وسيلة هامة لحماية الأطفال ومكافحة هذه الظاهرة.

من جهة أخرى ذكرت نفس المتحدثة أنه تم إنقاذ أزيد من 3000 طفل من بينهم 1132 بنت من أخطار الشارع من قبل مصالح الشرطة خلال سنة 2008 على المستوى تراب الجزائر. وأكدت أن مصالح الشرطة أنقذت من أخطار الشارع خلال سنة 2008 مجمل 3741 قاصرا تتراوح أعمارهم ما بين 10 و18 سنة عرضة لخطر معنوي وجسدي وعلى استعداد لارتكاب جنح.
وقالت أن الوقاية تعد من بين أهم الإجراءات التي اتخذتها مصالح الشرطة لصالح هذه الفئة.

وأضافت السيدة مسعودان المكلفة بالمكتب الوطني لحماية الطفل وجنوح الأحداث بالمديرية العامة للأمن الوطني أنه تم إعادة تسليم 2860 طفلا إلى أوليائهم ما يمثل أكثر من 90 بالمئة من مجمل الأطفال عرضة لخطر معنوي.

وأوضحت ذات المسؤولة أنه من بين هؤلاء القصر 1487 طفلا تتراوح أعمارهم بين 13 و16 سنة و1127 (16-18 سنة) و573 (10-13 سنة) و554 (أقل من 10 سنوات).

وسجلت العاصمة لوحدها 668 طفلا تم إنقاذه من الشارع متبوعة بعنابة (168)و وهران (245) وبسكرة (122).
 
وفيما يتعلق بحصيلة الأطفال المعرضين لخطر معنوي تم إحصاؤهم خلال الفترة الممتدة بين الفاتح جانفي و30 أفريل 2009 سجلت مصالح الأمن 1317 قاصرا من بينهم 394 بنتا.

وأضافت السيدة مسعودان أنه يتم تنظيم لقاءات بين هؤلاء القصر والأخصائيين لتحديد مشاكلهم ووضعهم الإجتماعي مشيرة إلى إخضاع البعض منهم إلى فحوصات طبية، ومن بين أسباب هذا الوضع ذكرت المسؤولة إهمال الآباء لأطفالهم والانحلال الخلقي.


فاطمة ربيع، (إهمال الآباء لأطفالهم والانحلال الخلقي زاد من المعاناة: أكثر من 5000 قاصر يتعرضون للعنف خلال سنة 2008 بالجزائر)

خاص: نساء سورية

0
0
0
s2smodern